شركة آبل تعمل على تطوير شريحة لتحسين إستهلاك الطاقة في هواتفها المستقبلية !

سيحق لهواتف أيفون 2018 الحصول على رقائق إدارة الطاقة لتمكينها من تحقيق قدر أكبر من الإستقلالية. في حين أن أبل تقوم بالفعل بتطوير المعالجات الخاصة بها، فضلا عن المكونات الأخرى المضمنة في هواتفها الذكية. التحمل هو نقطة أساسية في نظر الكثير من المستخدمين، وتعتزم الشركة ضمان أداء قوي على هذا الجانب لهواتفها الرائدة في المستقبل.

iphone-2018-apple-prepare-chips-to-improve-autonomy
أظهرت أبل لنا ريادتها ودرايتها في تطوير المعالجات خصوصا مع  معالجها الأخير A11 Bionic الذي يسجل أرقام خرافية على منصات إختبار الأداء. وقد قدم مهندسو الشركة عمل ممتاز من خلال توفير هاتفي أيفون 8 و X الذان يقدمان أفضل أداء في السوق، حاليا.

قريبا إستقلالية وأداء أفضل على هواتف أيفون من حيث الطاقة بفضل رقاقة مطورة من آبل !!

وفقا لNikkeiAsianReview ، آبل بصدد إعداد شريحة إدارة الطاقة لضمان إستقلالية وأداءأفضل . أخبار سيئة لمزودها الحالي، Diolog المصنع لأصناف النواقل ،الذي سوف يعاني.

يذكر إسم شركة TSMC كشريك آبل لإنتاج هذه الرقائق جديدة. ومن المتوقع أن تؤدي هذه الأخيرة بشكل جيد  على غرار المعالجات المطورة من قبل الشركة. لا تدخل شركة أبل أبدا مغامرة جديدة دون اليقين المطلق من أن تكون قادرة على تقديم ميزات جديدة أو غيرها من العناصر التفريق الذي يميزها عن منافسيها. بالإضافة إلى ذلك، الحكم الذاتي هو معيار مهم جدا بالنسبة للمستهلكين، والشركة هي على بينة من ذلك. ومن الواضح أن هذه الرقائق الجديدة ستكون فعالة بشكل خاص في هذا المجال.

نتوقع أن يأتيا هاتفي أيفون X و أيفون X بلس نسخة 2018  بإستقلالية أفضل و أداء فريد من نوعه من حيث الطاقة .ومع ذلك، قد يستغرق وقت دمج هذه الرقائق أطول مما كان متوقعا، وأن هذا يؤجل إلى 2019 على الأقل بعض الهواتف.  تشير معلومات أخرى،  أن أبل تطور رقائق الرسومات الخاصة بها . تدريجيا، شركة آبل تنفصل  مورديها التاريخيين لتحل محلهم.

مدون شغوف أعشق التدوين المعلوماتي ، والإطلاع على آخر مستجدات التقنية وعالم الأنترنت ..أقدم أخبارا تقنية أولا بأول في مجال الهواتف الذكية والشبكات الإجتماعية

شارك الموضوع

مواضيع قد تهمك