دراسة : قضاء أكثر من 6 ساعات على الأنترنيت في سن المراهقة يزيد من خطر الإصابة بمرض نفسي.

وفقا لدراسة بريطانية حديثة، تفيد أن الطفل أو المراهق الذي يمضي الكثير من الوقت متصلا بالإنترنت سيكون أكثر عرضة لتطوير واحد أو أكثر من الأمراض النفسية مثل الاكتئاب. وتشير الدراسة أيضا إلى أن المراهقين على الشبكات التواصل الإجتماعي هم أكثر عرضة . ما هي العواقب الحقيقية على المدى الطويل؟

Teen-hours-days-risks-mental-internet-diseases
كل يوم، العديد من الدراسات في محاولة لتحليل وفهم سلوكنا تجاه التكنولوجيا وخصوصا تجاه الإنترنت. حيث العديد من المعاهد تركز إهتمامها  أيضا على الإنترنت تأثيراتها السلبية  على الأطفال والمراهقين. في الوقت الحاضر، فإن الطفل من العمر 5 سنوات يتصل حتى 3 ساعات في اليوم! وكلما ينمو الطفل، وقال انه يقضي بعض الوقت متصلا بالإنترنت!

علاقة الأنترنيت و الأمراض النفسية :

وفقا لمعهد سياسة التعليم "Education Policy Institute"، وهي مؤسسة بريطانية هدفها تعزيز جودة التعليم في المدارس الإنجليزية، أن ثلث الذين تتراوح أعمارهم بين 15 عاما في إنجلترا يمكن إعتبارهم  أكثر مستخدمي الإنترنت ! ما هو الإفراط في الإتصال بالأنترنيت؟ يعني أي طفل في سن المراهقة الذي يقضي أكثر من 6 ساعات يوميا على الإنترنت!

هذا الإتجاه من الإستهلاك المفرط أعلى من ذلك بكثير في إنكلترا مما كانت عليه في بلدان أوروبية أخرى. كما تسلط الدراسة الضوء بالأرقام على دراسة شخصيات مثيرة للقلق بشكل خاص :
"12٪ من الأطفال الذين لا يسيؤون من إستغلال الإنترنت والشبكات الإجتماعية لديهم أعراض المرض النفسي خلال النهار. وترتفع هذه النسبة إلى 27٪ إذا كان الشاب يستهلك بشكل مبالغ فيه  للأنترنت خلال ذلك اليوم"
ووفقا للدراسة نفسها ، في سن المراهقة الذين يسيئوون إستخدام الإنترنت من شأنه أيضا  و من المرجح أن يكون ضحية الإبتزاز أو الترهيب. ومن شأن عدم وجود الشبكة يؤدي أيضا إلى حالة حزن شديد في أكثر المواضيع التي شملها الإستطلاع. هذا البيان ينضم أن تقارير أخرى من دراسات فى هذه القضية. وأثيرت مسألة التواصل المفرط على الشبكات الإجتماعية أيضا من قبل نفس المعهد :
"هل يقضي المراهق الذي يعاني من الإكتئاب أو مرض عقلي آخر المزيد من الوقت على الشبكات الإجتماعية؟ وهل شبكات التواصل الإجتماعي سبب الإنزعاج  ؟"
يشجع المعهد الآباء والبنية التحتية للمدارس للعمل يدا بيد لتنظيم وجود المراهقين على شبكة الإنترنت. ووفقا للباحثين المسؤولين عن الدراسة، فمن الضروري بشكل واضح الحد من وقت الإتصال للشباب!  كيفية الحد من وجود المراهقين على الشبكة  ؟ عندما يتلقى الطفل أول هاتف ذكي له في سن 10 عاما؟

 المصدر (ملف الدراسة بصيغة PDF)

مدون شغوف أعشق التدوين المعلوماتي ، والإطلاع على آخر مستجدات التقنية وعالم الأنترنت ..أقدم أخبارا تقنية أولا بأول في مجال الهواتف الذكية والشبكات الإجتماعية

شارك الموضوع

مواضيع قد تهمك