قرصنة : هجمة إلكترونية تهز العالم من جديد

تتعرض  دول العالم  الآن  لموجة جديدة من الهجمات الإلكترونية ، ومرة أخرى عن طريق فايروس إنتزاع الفدية جديد يحمل إسم "Petya" والذي يهدد الإدارات و الشركات الخاصة.

another-widespread-ransomware-attack-petya
أسابيع مضت ، بدأ العالم يتعافى  بالفعل من أقوى هجوم إلكتروني عن طريق فايروس إنتزاع الفدية  الذي هز دول      العالم على نطاق واسع ، هذه البرمجية الخبيثة تقوم بتشفير بيانات الضحية وتطالب بدفع فدية لفك الحظر و إستعادة الوصول الكامل إلى البيانات.

يجري حاليا إنتشار موجة جديدة لهجمة إلكترونية عن طريق فايروس إنتزاع الفدية الجديد " " وكانت دول شرق أوروبا المتضررة بالفعل  جراء هذه العملية ولكن سرعان ما وصلت الجرثومة إنتشارها ومست كل من فرنسا و بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

في فرنسا الهجمة خصت SNCF للقطارات والسكك الحديدية ، وفي أوكرانيا كانت القاعدة النووية تشيرنوبيل الضحية الأكبر في حين كانت مدينة كييف على وقع الصدمة حين لم يستطع مستخدمي الميترو من دفع مستحقات الرحلات عن طريق البطاقات الإئتمانية والبنكية ،ضف إلى ذلك المطار الذي لم يسلم هو كذلك حين شهد تعطل في أنظمته الإلكترونية. أما في روسيا شهدت شركة روسنفتRosneft، وهي منتج رئيسي للنفط في العالم  شلل تام نفسها  نفس شركة إيفراز Evraz لصناعة الصلب .يمكننا حاليا إحصاء أكثر من 80  من الشركات المتضررة في أوكرانيا وروسيا، وكذلك بعض الإدارات. في الولايات المتحدة،  شركة الأدوية ميرك Merck هي المعنية وMondelez . في حين أمرت باريس من جانبها فتح تحقيقا في الحادث.

ووفقا لتقرير أولي من  كاسبيرسكي Kaspersky، الهجوم العالمي هذه المرة ليس على أساس فايروس إنتزاع الفدية ولكن على  أساس برنامج جديد لا يزال لم تحدد هويته بعد .

لحسن الحظ، كان  رد فعل  الباحثين في مجال الأمن نسبيا، بتتقديم  لقاح للمساعدة في وقف تركيب البرمجيات الخبيثة. وذلك بإنشاء ملف يسمى   داخل ملف وضبطه على  وضع للقراءة فقط. وللأسف، هذا عبارة عن لقاح، وليس حلا للمناصب التي هي بالفعل مصابة من قبل البرمجيات الخبيثة.

مدون شغوف أعشق التدوين المعلوماتي ، والإطلاع على آخر مستجدات التقنية وعالم الأنترنت ..أقدم أخبارا تقنية أولا بأول في مجال الهواتف الذكية والشبكات الإجتماعية

شارك الموضوع

مواضيع قد تهمك