غرامة مالية ب110 ملايين يورو لفايسبوك في قضية التلاعب للإستحواذ على واتساب

أسبوع أسود تعيشه شركة فايسبوك، فبعد حكم ب 000 150 € غرامة من قبل وكالة مراقبة البيانات آلفرنسية CNIL في قضية خرق قانون حماية البيانات، وحكم السلطات الإيطالية على شركة واتساب  بغرامة 3 ملايين € في قضية إرغام مستخدمي واتس آب تبادل ومشاركة البيانات الشخصية مع فايسبوك.

 هذه المرة عوقبت الشبكة الإجتماعية  من قبل المفوضية الأوروبية. حيث أدانت هذه الأخيرة شركة فايسبوك وتطالبها بدفع غرامة  110 ملايين يورو في قضية التلاعب للإستحواذ على واتساب  وذلك بتوفير المعلومات مزيفة ومشوهة بشأن الاستحواذ عليها.

Commission-European-facebook-110-million
هذه القضية الأولى نوعه في أوروبا. وقد أعلن الإتحاد الأووبي الخميس أن على الفيسبوك دفع غرامة قدرها 110 مليون€ لتوفير المعلومات التشويه والتحريف عند النظر في الإستحواذ على  تطبيق الترسل الفوري واتس آب،

القضية تعود إلى سنة 2014، عند شراء شركة فايسبوك لخدمة الواتساب في صفقة قدرت ب 21 مليار دولار أمريكي ، وقتها أعلن موقع التواصل الأول في العالم فايسبوك أنه لا توجد إمكانية  لمطابقة بيانات المستخدمين بين تطبيق الواس آب و الشبكة الإجتماعية الزرقاء لكن تم ذلك عامين بعد الإستحواذ . إلا أنه وبعد تحري المفوضية الأوروبية، إتضح أن عملية مطابقة  بيانات المستخدمين بين الخدمتين محتملة ، وأن موظفي شركة فايسبوك  على علم بذلك الإحتمال وقتها .

ووفقا للائحة الإتحاد الأوروبي، يجوز للجنة فرض غرامات تصل إلى 1٪ من حجم أعمال الشركات لتقديم معلومات غير صحيحة أو مضللة في تخليص الصفقات . وتعاون شركة فايسبوك والإعتراف بالتجاوزات أدى إلى تخفيض في قيمة الغرامة مقارنة برقم أعمالها الكبير لهذه السنة

مدون شغوف أعشق التدوين المعلوماتي ، والإطلاع على آخر مستجدات التقنية وعالم الأنترنت ..أقدم أخبارا تقنية أولا بأول في مجال الهواتف الذكية والشبكات الإجتماعية

شارك الموضوع

مواضيع قد تهمك