فايسبوك وجوجل تعملان على الحد من الأخبار الزائفة قبيل إنتخابات الرئاسة الفرنسية.

قبيل موعد إنتخابات الرئاسة الفرنسية 2017، تعمل شركة فايسبوك وجوجل بالشراكة مع وسائل إعلام مختلفة بظبط أليات لمحاربة المحتوى المضلل ومنع إنتشار الأخبار الكاذبة.

facebook-and-google-fight-against-false-news
كما يعلم الجميع أن أداة محاربة الأخبار المزيفة من فايسبوك أو بما يعرف " anti-fake news " هي محل الإختبار والتجريب منذ ديسمبر العام  الماضي في الولايات المتحدة الأمريكية على أن يتم إستخدامها في فرنسا قبل موعد الإنتخابات الرئاسية المزمع إجراءها شهر أبريل المقبل فى حين أطلقت جوجل مبادرة للحد من إنتشار الأخبار الزائفة و المحتوى المضلل على محرك بحثها.

حسب ما جاء في صحيفة لوموند Le Monde أن موقع التواصل الإجتماعي الرائد فايسبوك سيعمل على تسهيل الإبلاغ عن محتوى مشكوك في مصداقيته أو إحتوائه على أخبار كاذبة في حين أوكلت عملية التحري و مراقبة الأخبار إلى ثمان وسائل إعلام :LeMonde, AFP, BFM-TV, France Televisions, France Media Monde, Express,  Liberation, 20Minutes

من جهة أخرى، بدء ا من 27 فبراير إلى غاية الإنتخابات الرئاسية الفرنسية   تعمل شركة جوجل  بالشراكة مع مجموعة وسائل إعلام فرنسية (...First Draft: Les Echos, Liberation, Rue89, Le Monde) على مشروع لمراقبة وتحري الأخبار الزائفة من خلال الإبلاغ عن هذه الأخيرة بإتباع أليات شبيهة بتلك المعتمدة من شركة فايسبوك ، للإشارة فايسبوك سيكون شريك هو أيضا في هذا المشروع.

هذه المبادرة من شركتي جوجل وفايسبوك بالشراكة مع وسائل إعلام فرنسية جاء لتنظيم سيرورة الإستحققات الرئاسية خصوصا الإنتقادات التي عرفتها إنتخابات الرئاسة الأمريكية 2016 وتأثير إنتشار الأخبار الزائفة  على نتائجها.

مدون شغوف أعشق التدوين المعلوماتي ، والإطلاع على آخر مستجدات التقنية وعالم الأنترنت ..أقدم أخبارا تقنية أولا بأول في مجال الهواتف الذكية والشبكات الإجتماعية

شارك الموضوع

مواضيع قد تهمك