فايس بوك تعمل على إستعادة السوق الصينية بعد حظرها منذ عام 2009

وفقا لصحيفة نيويورك تايمز أن شركة فايس بوك تعمل على عدة حلول لكسب قضية حظر موقعها في دولة الصين الشعبية وإستعادة سوقا مهمة من المستخدمين النشطاء خصوصا بعد تطوير الشركة لأداة فلترة الأخبار الكاذبة و الإشاعات المنشورة على موقع التواصل الإجتماعي التي من شأنها المساس بالأمن و الإستقرار القومي.

facebook-censorship-tool-china

تعود قضية حظر موقع فايس بوك على تراب دولة الصين إلى سنة  2009، بعد رفض هذه الأخيرة مراقبة الدولة لمنشورات السياسية حساسة أو عرقية  وأخبار كاذبة التي تمس بالأمن القومي.

كما أضافت الصحيفة على أن فايس بوك ستعمل على مراقبة وحجب الأكاذيب المنشورة على موقعها كما ستعطي للدولة كافة الصلاحيات لفلترة وحظر كل الأخبار الزائفة والحساسة التي تزعزع إستقرار الأمن القومي ما يعود بالنفع على شركة فايس بوك من خلال إستعادة أهم سوق دولية وإستقطاب عدد أكبرمن المستخدمين.

ومن جهة أخرى ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، خلقت هذه الأداة جدلا واسعا داخل الشبكة الاجتماعية الأولى في العالم بعض الموظفين قد استقال من منصبه حتى بعد أن عمل على  برنامج الفلترة رفضا بذلك التضييق على الحريات الشخصية

المصدر: New York Times

مدون شغوف أعشق التدوين المعلوماتي ، والإطلاع على آخر مستجدات التقنية وعالم الأنترنت ..أقدم أخبارا تقنية أولا بأول في مجال الهواتف الذكية والشبكات الإجتماعية

شارك الموضوع

مواضيع قد تهمك